The Shift

فيلم يتحدث عن الفرق بين حياة يحكمها الإيجو وحياة تقودها الروح

توصياتنا السينمائية

مُحرّر: وصال بارودي - مُدير حوار: خديجة العنتر

تتنوّع طُرق ووسائل رفع الوعي، فمن تعلّم علوم الوعي بذاتها إلى مُجالسة الواعين ومُعلّمي الوعي إلى التفكّر فيما يحدث لنا وحولنا، وصولاً لمُشاركة من يمرّون بنفس التجارب في الأفكار والحلول كما نُقدّمه في حديث الاثنين. هذه الصفحة خصّصناها لتوصياتنا في الأفلام السينمائية والتُي تُحدث توسعاً في الوعي، نطرحها من وجهة نظرنا ونتشاركها معك مُرتبةً هنا، لمُشاركتنا المزيد من وجهات النظر والترشيحات تابعنا على الحساب المُخصّص له في تويتر.

The Shift

مكان ساحلي جميل يدعى سيلامار، جمع ٤ شخصيات و ٤ قصص مختلفة لتعيش فيه أحداثاً توقظ الجميع إلى مرحلة جديدة من الوعي ليعيشوا بها حياتهم، مرحلة غروب الإيجو وشروق الروح. يزور المكان مخرج طموح مع فريق عمله لتصوير فيلم لوين داير، وفي أثناء زيارتهم يقرر المنتج أن يوقف تمويل الفيلم ليبدأ المخرج في صراع مع شعوره بالفشل وظهور ما يعِّرف به نفسه -إنجازاته. يتزامن ذلك مع زيارة رجل الأعمال تشاد وزوجته للمكان لحضور مؤتمر لدار الوعد والأمل التي تقدم الأعمال الخيرية. تشاد وزوجته يعيشان حياة ثرية ولكن بسطحية وأنانية، تدور حياتهما حولهما فقط، حتى أنهما قد اتفقا على عدم الإنجاب أبداً. ولكن زوجته تغير رأيها عندما تعلم بحملها. رافضاً الفكرة، تتركه وحيداً في المكان الذي لا يعرف فيه أحد وتأخذ سيارته ومحفظته وهاتفه. يجرب تشاد ليوم واحد شعور ألا يملك شيئاً لينهار ما يعرف نفسه به، ممتلكاته. ويتزامن ذلك مع زيارة أسرة مكونة من أب وأم وصبيين للمكان في رحلة عائلية، تكتشف فيها الأم حبها للرسم فور رؤية جمال وسحر وسكون طبيعة المكان. يعيقها فقط فكرة أن ترخي قبضتها عن المتابعة المستمرة لأولادها وحين تفعل ذلك ينهار ما تعرف نفسها به- دور الأمومة. تتزامن كل هذه القصص مع حوارات د. وين داير مع مجموعة التصوير وتقديمه الدروس لهم عن الإيجو والحياة المتصلة بالروح. وأيضاً ظهور لطيف لصاحب المكان في أدوار بسيطة يرشد فيها شخصيات الفيلم.

1- التسليم:

يعلمنا وين داير ثلاث مبادئ رئيسية للعودة إلى وعي التسليم وعيش حياة تقودها الروح. أولها التسليم: "في التسعة شهور الأولى من حياتك، كل شيء تم الاعتناء به لأجلك، فلماذا لا يكون هذا صحيحاً لباقي حياتك" يقول وين داير. كل شيء في الحياة معد ومرتب لك وليس عليك إلا أن تكون سعيداً وتستمتع بتجربتك وتؤدي رسالتك. والتسليم يعني أن تثق بأن كل شيء مرتب لك، فقطار النجاح مار أمامك لا محالة، ومهمتك ليست تحريكه بل في ركوبه والمضي برسالتك.

2- المخرج ديفيد:

في الفيلم يعيش المخرج ديفيد متعلقاً بإنجازاته، ويحاول أن يرتب كل حياته لأجله. يفاجأه منتج الفيلم بإيقاف تمويل فيلمه الجديد، لينهار عنده هذا التعلق ويجرب أن يسترخي ويثق ويرخي قبضته ويسمح للأشياء أن تحدث ويسمح للعناية الإلهية أن تساعده ولروحه أن ترشده، حينها يستلهم من جمال المكان أفكاراً جديدة ليبدع أفلاماً أجمل تلهمه إياها روحه ومن رسالته.

3- عيش الرسالة الروحية:

المبدأ الثاني هو عيش الرسالة الروحية. الحياة ممهدة وميسرة لك لكي تستمتع وماذا؟ تجلس بلا حراك؟ مؤكد لا، ولكن لكي تحقق رسالتك، أنت ستستمتع فيها لأنك تحبها ولأن هذا ليس جهداً على الإطلاق، ولكنها الموسيقى الخاصة بك، إضافتك ودورك للأرض. وهي ليست قادمة منك، بل من الله للأرض من خلالك. وحين تعيش رسالتك الروحية لن تطارد النجاح والوفرة بل هو سيلازمك، فأنت تفعل ما عليك ويعتني الله بالباقي لأجلك.

4- صاحب المكان:

كان مشهد صاحب المكان وهو يعزف البيانو أمام ديفيد مثالاً على شخص يعيش رسالته. "أنا لا أؤلف، أنا أسمع ثم ألمس ما أسمعه، هذا ليس تأليفاً على الإطلاق" بل هو فقط تجسيد واقعي للتدفق الروحي النابع من الداخل.وكذلك كانت الأم وهي ترسم، كانت تجلس في الطبيعة وتصغي ثم تتدفق الصور والرسومات أمامها. وكذلك وين داير حين شعر بأن روحه تناديه ليكتب عن الأفكار الروحانية الملهمة، رغم نجاحه الكبير في كتابة كتب التنمية السابقة.

5- العطاء:

المبدأ الثالث هو العطاء. إن الدافع الحقيقي وراء الرسالة الروحية هو الحب، حب للناس، للكون، للأرض، حب للنفع. لذلك تقدم كل هذا. ليس لك بل للكل وبدون إحساس بالتفضل. "قد تقول كيف يمكن أن أريد هذا للآخرين أكثر مما أريده لي. بعد كل هذا لم تقل الشمس للأرض أنت مدينة لي" الشاعر حفيظ. تخيل ماذا يفعل حب كهذا إنه ينير الكون"

6- تشاد وزوجته:

الشخصية التي تعلمت درس الحب والعطاء في الفيلم كانت شخصية رجل الأعمال تشاد وزوجته الذان يعيشان حياة ناجحة وفي وفرة لكن يعيشان لأنفسهما فقط، لا يشاركان الآخرين ولم يتعلما درس الحب. يؤثر في تشاد قضاء يوم كامل بلا أموال ولا ممتلكات في منطقة لا يعرف فيها أحد، ولم يحصل على المساعدة إلا حين قدمها أولاً وفهم معنى المشاركة. بينما تؤثر في زوجته تجربة الأمومة ويتعلمان معاً أن يفتحا قلبهما للحب والمشاركة لبعضهما وللآخرين.

"يُمكنك أن تتعلّم من كُل شيء"

منصة عصر السلام
0 0 votes
معدّل التقييم