العلاقات حسب مستويات الوعي

يتمدد الوعي بالتدريج وتتواجد الأرواح في مستويات مختلفة من التمدد بمعنى آخر مستويات متعددة من الوعي، ونقصد بالوعي هو مدى إدراك الروح لكينونتها وأناها الحقيقية والمزيفة، يُقاس الوعي بعدة مقاييس وننتهج في منصة عصر السلام مقياس هاوكينز للوعي.

اعتمد هاوكينز في مقياسه على مستويات من 1 إلى 1000 ، وتمثّل الدرجة 200 الفيصَل بين الوعي السلبي والإيجابي والدرجة 500 بداية الوعي على المستوى الروحي.

كل روح ترى الحياة بما فيها العلاقات بحسب مستوى وعيها، فالروح الأقل من 200 هاوكينز هي روح منكمشة على جسدها فقط، لذلك هي ترى الآخر جسد يمكن الاستفادة منه لصالحها أو لصالح الآخر تعبيراً عن عدم الإتزان، على سبيل المثال: علاقة بين صديقين تمّت بناء على جمال الشكل الخارجي أو مستوى الثراء المادي لغاية الكبر أمام الآخرين، علاقة أخرى قائمة على الخوف من المجهول أو من المستقبل، الخوف من المرض أو الموت أو الخيانة، يتم إدراك العلاقات في هذه المستويات بناء على الجسد وما يثور داخله.

الروح في المستويات العقلية 200 – 499 هاوكينز ترى العلاقات فكرية، فهي تتصل بالآخر بناء على التشارك الفكري والتقارب المنهجي، في هذه المستويات ترى الروح المهتمة بالفكرة، قد لا تتزن وتتخذ من فكرتها معياراً لمهاجمة أو رفض أفكار وأرواح الآخرين لأنها ترى ذاتها والفكرة هما واحد ولا يمكنها تجاوز الفكرة لرؤية كينونتها المنفصلة.

في المستويات الروحية 500 هاوكينز وأعلى، ترى الروح كينونة الآخرين، تتجاوز مشاعرهم وأجسادهم وأفكارهم، هي تذوّب كل اختلاف، تتجاوز الاختلاف وترى الكينونة الداخلية ذاتها مجرّدة من اللون والجنس والجنسية وكل التصنيفات العقلية، الروح في هذا المستوى يصعب على الأقل منها تفهّم طريقة عيشها، ويقابلونهم بالحكم والإنكار على بعض توجهاتهم وسلوكياتهم، لاعتيادهم التصنيف والتأطير والصح والخطأ، اعتادوا منح الأشياء مسمياتها ليستطيعوا من خلال الهوية التعامل معها، بينما المستويات الروحية لا تهمها الهوية وترى الكينونة الداخلية مباشرة.

العلاقات الحقيقية.. لن يؤمن معك إلّا من قد آمن

حين تعرف مستوى روحك أي مستوى وعيك هذا لا يعني أنك ترى جميع علاقاتك بنفس الرؤية التي ذكرتها سابقا وقد توسعنا في ذلك في أمسية العلاقات، وذلك لوجود الانخفاضات في بعض جوانب وعيك والتي تهبط بك للأسفل وترى من خلال منظارها أحيانا.

كلما ارتفع مستوى الوعي أصبح الإدراك أكثر لذاته، واستطاع رفعها للأعلى حتى يتزن ويكون هو كاملا في المستوى ذاته، كل روح في مستوى معين لا يمكنها أن تعي الروح في مستويات أعلى منها كما هي حقيقة لأنها تراها بمنظارها الأقل من حقيقتها، وكل روح أعلى هي غالبا تفهم تماما الروح الأقل وتعي تجربتها.

يفيدك جداً أن تتمرحل وتتعلم بوعي الإرتقاء من مستواك الحالي لمستوى أعلى منه، وجودك مع وعي عالي سيساعدك في ترتيب حياتك للأفضل شرط سماحك بذلك.

الكثير يحاول إصلاح علاقاته دون تفهّم مستوى وعيه الحالي، ومن خلال وعيه يمكنه إصلاح ذاته وتجاوز مسألة العلاقة.

حاليا، يزداد عدد العلاقات في المستويات الأقل وكلما ارتقت الروح قل عدد العلاقات (غالبا) وزاد مستوى عمقها وقوتها، في المستويات الروحية تعيش الروح مع الأرواح التي اختارتها فقط من الأبعاد الروحية، سواء قررت ذلك في بُعد الروح قبل التجربة المادية أو أثناء التجربة المادية، العلاقات في المستويات العقلية وأقل تجمعهم المصلحة وتحدث بينهم الاتفاقيات والخصامات ويحافظون كثيرا على المكتسبات وتزداد حدة ذلك كلما انخفضنا في الوعي للأسفل، وفي المستويات الروحية نجد المحبة الممتدة والاتساق التام والتحرر العميق والارتباط الأبدي، تُصبح العلاقات كالماء لا غنى لبعضهم عن بعض ومن اكتمال واكتفاء لا احتياج، هنا تحدث الارتقاءات في الوعي بشكل جمعي لطرفي العلاقة وبشكل قوي وسريع.

حين تقرأ ذلك قد تختار أنك تريد العلاقات الروحية، لكن، لتعلم أنك في المقابل ستتنازل عن الكثير من علاقاتك الحالية، قد يكون شريك حياتك علاقة غير روحية، والدك أو ابنك، لن يؤمن معك إلا من قد آمن.

26 أفكار بشأن “العلاقات حسب مستويات الوعي”

نمتنّ لمشاركتنا رأيك..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.