أثر الرسالة الروحية

الصديقة: سارا الهاجري

هكذا طيب الأثر يحل عند ممارستك للرسالة الروحية، أنت في حالة تدفق وسريان تخرج منك الكلمات وكأنها سُحب منهمرة ثم يثمر حديثك ويزهر على من وقع عليه الاثر هو أحسن الاستقبال وأينع ذلك في حديثه في طاقته في كتاباته كل ماهو حقيقي يثمر عند حدوثه للمره الأولى في حضرة الإيمان بالرسالة الروحية والثقة كذلك ستعطي ولا تنتظر عطاء إن كنت لم تختر بعد أن تكون منتجك وفي كلى الحالتين أنت تعطي من إكتفاء تام وكل الإبتهالات بالحب والإمتنان المُحمله لك تستشعر إنها شيء مُسلم وتلقائي أن يحدث والإمتنان محله قلبك وتتصل روحك بالمصدر بشكل أكبر  مع أن الإمتنان كذلك تُجسده بشكل مادي بدعوات طيبه وتقدير وإمتنان لكل الأرواح المُستقبلة إلا أن وقعه بالقلب والروح أكبر..تستشعر كذلك أن المدد الإلهي حّل بك وكذلك بهم لأنك سبب ومدد ومعبر لطاقات عالية نورانية تؤدي الرسالة وتُعمر بقلب صادق ونقي خالص من أي غاية وحاجات النفوس ، أشبة بغيمة تهطل ثم ترحل لأرض أخرى وتعمرها وتجد ثمار ذلك بتوسعك وكذلك تكون بمشاعر عالية ومتناغمة منسجمة مع كل ماهو جميل في الآفاق وفي اللحظة

نمتنّ لمشاركتنا رأيك..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments