الغاية من استخدام سُلّم الوعي

سلم هاوكينز مستويات الوعي جدول الوعي منصة عصر السلام

سلم هاوكينز هو أداة تستخدم للوعي بمستوى الذات، هو كالخريطة التي ترشدنا في الإنتقال من مكان إلى آخر ونحن في أتم الإستعداد لذلك ومحمّلين بجميع المؤن التي ستخدمنا في الرحلة، بالسُلّم نحدد وجهتنا التالية، ونخوض الكثير من التجارب ونتعرف على أُناس غيرنا يخوضون رحلتهم ويمتلكون وجهاتهم الخاصة.

تركيبتنا الداخلية

كل منّا يمتلك فرادته وتركيبته الخاصة، هذه التركيبة تولدت على مدار حياته التي خاضها، مكونة ثلاثة أمور رئيسية مشاعر وأفكار ومعتقدات، مثلاً شخص لديه أفكار عن ذاته ومعتقدات حول العلاقات تختلف عن غيره، تلك الأمور بالداخل تُحدد مستوى تجلّيات كل فرد في حياته وكيف يتصرف خلالها، وليعي الفرد مستواها يستخدم سلم للوعي أو مِقياس وأشهرها مقياس هاوكينز، الذي يساهم كثيراً في إدراكه لمستويات تركيبته.

الإيجو هو كل شيء سلبي ومنخفض وغير حقيقي في تركيبتنا الداخلية ويقع تحت 200 على السلم، الحد الفاصل بين الإيجابي والسلبي، دورنا هو أن نستخدم السلم في التعرف على ما هو تحت 200 والتعامل معه وحسمه بشكل تدريجي، فالخوف والحزن والغضب المخزّن جميعها مشاعر منخفضة، يمكن معرفتها وتحريرها من الداخل، وكذلك مناقشة المعتقدات التي تصنع المزيد من الأفكار السلبية، كالإسقاط على الآخرين وعقلية الضحية والندرة في الحياة.

قد ننوي نية ونلاحظ أنها تتجلّى لشخص آخر بشكل أسرع، بتحديدنا لمستوى الوعي والإطلاع على تركيبتنا الداخلية، نعي تماماً أن إستعداد الأول للتجلّي يختلف عن الآخر بالرغم من قيامهم بنفس السلوكيات وإطلاق ذات النية، فأنت عندما تنوي تطلب وتعود هذه النية محمّلة بما يتناسب مع مستوى ذبذباتك الحالية وأفكارك، فبتدرجك تحسم الإنخفاضات وتمديد وعيك؛ ترفع من ذبذباتك وتوسع ما يمكنك استيعابه والتعامل معه.

اتساع الوعي

أنا الآن أعرف مستوى وعيي وحددت وجهتي، كيف أُوفّق بين عيشي في الحياة ونموي وحسمي للداخل؟

بأن نكون في حالة تسمح لنا متواجدين باستمرار في اللحظة، وهذه الحالة نصل إليها من خلال التمرس على الاسترخاء. أقل ما يمكن أن يقدمه لك الاسترخاء هو الانفصال عن أي شعور أو فكرة غير حقيقية وتراقبها، الغاضب يفقد وعيه ويبتعد عن اللحظة حين يندمج مع غضبه، لكن مع الاسترخاء، يعي أن غضبه هو مجرد شعور يحتاج لحسم، فيحسمه، وإن تواجدت أفكار خلفه تعامل معها بحضور مختلف عن السابق. وكذلك مع الاسترخاء أنت تُمرّس وعيك على الاتساع وملاحظة ما لا يمكن ملاحظته بنفس مستواك وهنا توجد نقطة جوهرية وعيك بها يساعدك كثيراً في رحلة النمو.

إن مراحل الوعي الموجودة على السلم أشبه ما تكون كأوزان تتمرن على كل وزن حتى تصبح عضلات جسدك متناسبة تماما معه، فلنقل بأنك تعودت على رفع وزن 40 كيلو، تسطيع رفع الأقل بسهولة، لكن حين تحاول رفع أوزانٍ أثقل؛ فأنت ترفع 100ك مرة و70ك ثلاثة مرات و50ك خمسة مرات، وكلما اعتدت رفع وزن أثقل من الوزن الذي تعودت عليه بقليل، أصبحت قادرًا على وزنٍ أعلى، حتى يصبح الوزن الجديد هو ما ترفعه غالب وقتك.

كذلك في مستويات الوعي إذا كان مستواك الحالي في 310 هاوكينز، فيمكنك أن تتذبذب قليلاً على مستوى 400 هاوكينز، لتتفهم بعض الأمور الموجودة في حياتك، لكن ذلك يشكل جزء بسيط من غالب وقتك، ولتصبح متفهماً باستمرار، عليك أن تكون مستعداً في غالب أمورك وبعدها تبدأ بالقبول والتجاوز وبالتدريج حتى تصل لمستوى الحكمة، تدرجك تمرس وانسجام في نفس الوقت، ومستوى وعيكيعني قدرة وعيك وتمدده الذي يصل إليه غالب الوقت ويُمكنك طلب قياس مستواك من هنا.

حين ترى السُلّم من زاوية أخرى فهو يحدد مقدار رؤيتك واستيعابك للحياة وما فيها، رحمةً بك في أن لا تنوي الغفران، في حال كان الداخل مليئاً بالإنخفاضات، فتحسم وتحسم حتى يُهيئك للحظة التي تستطيع أن تغفر فيها لنفسك وللآخر.

نمتنّ لمشاركتنا رأيك..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

4 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

انت بطل عمار الله يوفقك

سميه الحازمي

💗💗

اي شئ بالاجبار حيكون متعب وغير حقيقي
لمجرد رغبتنا في الغفران لا يعني حقيقة اننا غفرنا
لكن لما نوصل بوعي القبول يحدث بسلاسة وبلا جهد
عجبتني مقولة ” انك اذا حاولت القبول فأنت من البداية ما قبلت ”
فاللي في مستوى القبول ما يفكر بالقبول هو بس سارت سجيته
نفس الاستعداد والحكمة 👍

امتنان عمار 💗🌿

0 0 vote
قيّم